أخبار عاجلة
الرئيسية / آخر الأخبار / العلامة الشيخ محمد يحيى ولد الشيخ الحسين الشنقيطي

العلامة الشيخ محمد يحيى ولد الشيخ الحسين الشنقيطي

عند دخول الفرنسيين أطلقوا على مناطق ارگيبة وآفطوط ولعصابة اسم “Cercle de l’Assaba” دائرة لعصابه، واختط الرائد “آرنولد” سنة 1907 مدينة كيفه لتكون عاصمة للدائرة التى شهدت إذاك توسعا شمل أجزاء من ولايتي الحوض الغربي وغيدي ماغه ومقاطعة امبود في ولاية غورغول.
إلا ان هذا التوسع تراجع في فترات متفاوتة لتستقر الولاية علي مساحتها الحالية كولاية تفصلها عن الولايات المجاورة حدودا تتماشى غالبا مع حواجز طبيعية.
فمن الناحية الشمالية تفصلها عن ولاية تگانت المرتفعات المعروفة باسم “إحصيرتْ تگانت” وهي هضبة جبلية تمتد من الشمال إلى الجنوب في شكل مرتفعات تفصل منطقة آفطوط غربا عن سهول كيفه، ومن الغرب يحدها وادي ” گورگل الأبيض” الذي يفصلها عن لبراكنه، ومن الجنوب يوجد مجرى “كاراكورو” ومن الشرق هضبة “أفله” التي تشكل الحدود الشرقية للولاية، فهي تقع ضمن المجال المناخي الساحلي وتسود فيها الأراضي الرملية وتتميز بتعاقب ثلاثة فصول.
وتنقسم لعصابة جيولوجيا إلي مجموعتين كبيرتين هما: سلسلة الموريتانيد “واوه”، وحوض تاودني.
وتتوزع الولاية منطقتان رئيسيتان تفصل بينهما سلسلة الهضاب، هما: منطقة “ارگيبة” ومنطقة “آفطوط “.
تتكون منطقة ارگيبة في معظمها من السهول, وتضم مقاطعات: ” كيفة, كنكوصة, بومديد ” اضافة الي الجزء الاعظم من مقاطعة گرو، وتقع هذه المنطقة فيما بين سلسلة هضاب تگانت وهضبة لعصابه و” أفل ” ووادي” كاراكورو” .
أما المنطقة الثانية فهي منطقة آفطوط الواقعة الي الغرب من الهضبة وتضم مقاطعة باركيول، وجزءا من مقاطعة گرو، وتتشكل في معظمها من الوديان والمصبات المائية، وتمتاز بخصوبة أراضيها الزراعية نظرا لتربتها الطينية القابلة للزراعة أكثر من غيرها. فهي منطقة زراعية بالكامل وآفطوط فى تشكيلته الكبرى يقوم على تداخل بين لبرا كنه وتگانت و گورگل و العصابة وبين المرتفعات الصخرية والوهاد المنبسطة والهضبات السامقة وبين أشجار الأيك والسدر وحشائش السافانا وبين الآكام والمنحدرات حيث تتوزع قرى آفطوط ونجوعه ” آدوابَه ”
من جوك إلى سيلبابي – كيفه و الملگه، وأغورط، لگران، كوروجل، وانواملين – كنكوصه، ساني، تناها، هامد – بو امديد، لفطح، احسي الطين باركيول، لبحير، بولحراث ، الرظيظيع، دغفك، لعويسي، كلّير لحرش – گرو، أودي اجريد، كامور ابلا اجميل الغايره، يقول الأمير عبد الرحمن ولد اسويد أحمد ” الدان ” :
من بولحراث ابلا اجميلْ :: مدَّ صبحتْ مسّايرَ
فالليلْ اتروحْ – ابلاَ اجميلْ – :: هيّادْ ءُ فمْ الغايرَه

فى هذه المنطقة ولد الشيخ محمد يحيى ولد الشيخ الحسين بن محمدو “آدو” بن محمذن بن ألمين بن أحمد بن أچفاق محمد بن الحبيب بن محمد بن أحمد بن محمد بن إبراهيم بن محمد بن إبراهيم بن القاضي يعقوب بن علي بن موسى بن رمضان “رمظان” بن جاكن الأبر الحميري.
كان الحي من ارماظين قد استوطن أرض الگبلة قديما وهناك ترعرع أجداد محمد يحيى. شارك جده الأكبر ألمين بن أحمد بن أچفاق مع الزوايا فى شرببه ودرس جده محمدو “آدو” على العلامة محنض باب ولد اعبيد وأخذ التصوف “الورد الشاذلي ” على العلامة محمذن فال ولد متالي ودرس فى محظرة أهل أحمد ولد العاقل ويقول فيهم:
سلام على أشياخنا غرة العصر :: قضاة بلاد الغرب فى أي ما مصر
انتقل آدو إلى منطقة “أگان” حيث سكن الحي من “ارماظين” يقول الإمام بن ماناه الجكني:
على أنجاد آگان الأعالي :: بحيث الدهر ينسكب الربابُ
ونحن النازلون ذرى المعالي :: ونحن التاركون لما يُعابُ
ونحن بنوا النضال فنحن أدرى :: كأنا أهل مكة والشعابُ
ويقول:
لنحن قضاة الناس إن عزَّ مشكل:: وإن عنَّت الشهباء للمال بذل
ونحن مناخ الضيف أيام لا قِرى :: وإن كشفت عن ساقها الحرب بسَّل
ونحن الاولى نحنو على الدين والعلا :: فلا المال يطغينا ولا الفقر يهزل

ثم استقر آدو ” 1792 – 1872 ” فى آفطوط وأسس محظرة متنقلة بين تگانت وآفطوط ، كان عالما يشار إليه، اختلف مع لمرابط محمد الأمين ولد أحمد زيدان فى مسائل كان الصواب فيها مع آدو فقد حكم لمرابط محمد الأمين بضمان ناقة على أنها قتلت وقال آدو إن الحكم ناقص الأدلة وبعد فترة قصيرة جاءت الناقة تدب مع ولدها. وفى عدم جواز كسر جمع مجبرات عندما نبه آدو على خطإ تكسيره بمجابر.
يحكى أنه فكر فى عبادة تستغرق فكره وبصره ويده فوجدها فى استنساخ كتاب الله والتصدق به فكان لايفترعن ذلك، ومن المتواتر لدى ذويه أن نفرا من الجن أقنعوه بوجوب تدريسهم فأتفق معهم على أن يخصص لهم زوال الأربعاء للتدريس وزوال الخميس لفض النزاعات، فكان الناس يسمعون صوته وهو يدرسهم وكانوا يسمعون صرير أقلامهم.
كان صوفيا عابدا زاهدا له الكثير من الخوارق و الكرامات وكان مستجاب الدعوة بارعا فى تعبير المرائي، ولم يكن ابنه الشيخ الحسين ” 1877 – 1972 ” دونه.
ولد الشيخ الحسين سنة 1877 تلقى العلم على يد أخيه الأكبر باب ولد آدو وعن أفلواط ولد محمدو، وأخذ الطريقة القادرية على الشيخ التراد ولد العباس القلقمي وأجازه بعد أربعة أشهر قضاها عنده.

عرف الشيخ الحسين بالعلم والورع والصرامة كان سيدا عزيزا فى قومه له مواقف معروفة منها فصله لقومه عن إيالة زين ولد العبقاري وامتناعه عن دفع المغرم “العشر” مرتين للمستعمر ولقاء “امبود” المشهور يقول ماناه ولد محمدو:
أولاك مولاك من إنعامه شيما :: مازال مولاك يابشراك يسديها
أبدى الخيام لنا و”امبود” أبعده :: حمدا لمبعده منا ومبديها

تزوج الحسين بالفاضلة آمنة بنت خطارو ولد الطالب اعل ورزق منها بثلاث بنات هن على التوالي: مريم وفاطمة وأم كلثوم، سافر الشيخ الحسين فى رحلة للنجعة وترك زوجته حاملا، وفى صباح جميل من صباحات شتاء سنة 1920 فى قرية “امردة ” تلك “الشلخة” الوادعة فى ذلك الوادي الغافي بين أحضان آفطوط بين بولحراث والغايرة والتابع لمقاطعة باركيول، رزقت آمنة بطفل وديع جميل المحيا زاد فرحة استهلاله كونه جاء بعد ثلاث بنات، سمته أمه آمنة تيامنا باسم أبيها خطارو، وحين حضر والده الحسين من غيبته وعلم بالخبر لمعت أساريره وتهلل وجهه وقال اسمه يحيى فقد كان سمع قبل ذلك هاتفا يقول ” إِنَّا نُبَشِّرُكَ بِغُلامٍ اسْمُهُ يَحْيَى” ولقبه لفرط حبه بإضافته للمتكلم “يحيانا”.

بدأ محمد يحيى “يحيانا” بالتهجي وقراءة القرآن وهو حدث على تلامذة أبيه الشيخ الحسين، مثل عبد الرحمن ولد أحمدو وألمين ولد الطالب محمد ومحمد بيب ولد سيد أحمد، ثم وصل إلى محمد المختار ولد السالم الذى يعتبر أهم أشياخه وهو فتى حدثا حيث حفظ القرآن عنده وكان طفلا ظاهرة.

ودرس على أبيه الشيخ الحسين كما استفاد وهو حدث من عمه أحمد فال ولد آدو، ويقول إنه استفاد منه وهو طفل مسألتين أحداهما بيت حفظه منه لحظة حكاه، والثانية أنه أزال أثر السواك عن شفتيه أثناء الصلاة بصوت فعلم الطفل بداهة أن ذلك لايبطل الصلاة.
قرأ علوم القرآن على شيخه محمد المصطفى ولد ديه وانتقل إلى محظرة العلامة الشيخ سيد المختار ولد عبد الملك الذى أجازه فى مقرء الإمام نافع و قرأ عليه مختصر خليل. فى هذه الفترة نبغ ويروي عن نفسه أنه بينما كان نائما ذات ليلة أيام دراسته هذه إذ رأى أنه شق صدره فاستيقظ وهو يمسح صدره بيده ليرى هل شق فعلا وفى هذه اللحظة شعر بسعة غير عادية فى صدره فعرف أنه الفتح من الله تعالى فأخذ باب اليمين من مختصر خليل وهو سبعة أقفاف والقف درس يومين فحفظ الباب بسهولة.

ثم درس فى محظرة لمرابط أحمدو ولد مود ثم ذهب إلى محظرة لمرابط اباه ولد محمد الأمين، ثم مر على محظرة أبي الدين ولد عبد الرحمن ثم محظرة محمدو ولد البنيه ثم محظرة محمد الأمين ” آبه ” ولد محمد المختار الذى درس عليه باب الفرائض ثم محظرة لمرابط الحاج ولد فحفو الذى درس عليه نصف ألفية ابن مالك.

بدأ الشاب يحيانا وقد تضلع من العلوم فى إحياء محظرة أهل آدو والمتنقلة وراء النجعة فى تگانت بين “لحصيره” و “أيرشْ” وقد انثال عليه الطلبة من كل حدب وصوب ومن مناطق مختلفة وقبائل شتى ينهلون من علمه.
امتاز الشيخ يحيانا بكاريزما ميزته عن غيره كان جميل الخَلق حسن الخُلق جيد الإقراء والشرح والأداء، يمتلك قدرة فائقة على إيصال المعلومة للقارئ ويقدر مستويات الفهم لدى طلابه فيعطي كلا ما يناسبه بسلاسة ألفاظه وقدرته الفائقة على التعبير وصوته الجهوري المدوي ودماثة خلقة المعهودة، كان مهيبا وقورا صداعا بالحق ولا يخاف فى الله لومة لائم جوادا كريما ورعا زاهدا، وكان غاية فى الذكاء دائم المطالعة لا يفتر عن النظر فى الكتب ولا ينقطع عن القراءة ليلا ولا نهارا إلا لضرورة معاش أوأداء فريضة أو لظروف قاهرة كالمرض أو المطر أو انعدام الحطب أيام البادية.
تبحر فى جميع العلوم خاصة الأصول والتفسير وعلم الحديث فكان قطب الرحى ومرجع العلماء.

كان يحفظ الموطأ بأسانيده، جلب له محمد خالد ولد محمد سيدينا فى السبعينات كتاب فتح الباري من جمهورية مصر فتعقبه حرفا حرفا حتى حفظه برمته، كتب سلم الأخضري يوم الثلاثاء وحفظه ليلة الأربعاء، كان يحفظ القصيدة من حكاية واحدة، وقلما قرأ كتابا إلا وعلق فى ذهنه، عرف بميزتين: الحفظ والضبط.
كان رحمه الله من العلماء الذين صانوا العلم فصانهم وعظموه فى النفوس فعظمهم، رحم الله القاضي العلامة أباالحسن علي بن عبد العزيز الجرجاني:
فإن قلت زند العلم كابٍ فإنما :: كَبا حين لم نحرس حِماهُ فأظْلَما
ولو أَن أَهْل العلْم صانوه صانهم ::ولو عظموه في النفوس لعظما
ولكن أهانوه فهانوا ودنسوا :: محياه بالأطماع حتى تجهما
ولم أقض حق العلم إن كنت كلما :: بدا طمع صيرته لي سلما
فما كل برق لاح لي يستفزني :: ولاكل من لاقيت أرضاه منعم
ولم أبتذل في خدمة العلم مهجتي :: لأخدم من لاقيت لكن لأخدما
أأشقى به غرسا وأجنيه ذلة :: إذا فاتباع الجهل قد كان أسلما

وكان رجلا وجيها فى قومه مهابا واسع التأثير والإفادة في مجتمعه ينصح ويوجه ويسهم في معالجة القضايا، وكان ومركز القرار الفصل فى جميع الخلافات بين سكان المنطقة والقبائل وصاحب الرأي المطاع وقطب جماعة الحل والعقد.
فى سنة 1979 جاء إلى انواكشوط لمعالجة ابنته وصادف ذلك افتتاح المعهد العالي للدراسات والبحوث الإسلامية وكانت وزارة العدل والتوجيه الإسلامي تبحث له عن أساتذة من العيار الثقيل لأنها أرادته صرحا نوعيا يخرج القضاة والأساتذة الأكفاء، فعلم الأمين العام للوزارة أحمد ولد عبد الله بوجود الشيخ “يحيانا” فوجدها فرصة ذهبية لرفد المعهد بطاقة من حجمه فزاره مع مدير المعهد الأستاذ اسلمو ولد سيد المصطف وبعض الوجهاء وبعد جهد جهيد وأخذ ورد أقنعوه بضرورة التدريس فاستقر بانواكشوط وبدأ رحلة العطاء وابتكر طريقة تربوية تسير فى ظلال المتون وتأتي بزبدة الفنون، كان يعطي لكل قسم ما يناسبه ولم يكن يحضر الدروس ولا يفتح كتابا وإنما يبدأ الدرس بعبارته المعهودة “بسم الله” فيتقاطر العلم سلسلا من سلسل، وكان يحفظ بالضبط أين انتهي فى درسه السابق فى كل قسم وفصل دون أي خلل ولو طال الزمان، ولكم اشتاق الطلبة لعبارته تلك “بسم الله”.
وكان يحيانا على تواضعه صاحب إجابات مسكتة فقد كان مرة يدرس طلابه بالمعهد العالي باب العطف من الألفية حتى وصل قول ابن مالك:
وليس عندي لازما إذقد أتى :: في النظم والنثر الصحيح مثبتا
فقال تلميذ مشاكس هذا غير صحيح فالتفت إليه يحيانا وقال:
فاليوم أصبحت تهجونا وتشتمنا :: فاذهب فمابك والأيام من عجب
والبيت شاهد للمسألة، والشيء بالشيء يذكر فقد ذكر أحدهم للشيخ أباه ولد عبد الله شيخ محظرة النباغية حفظه الله أن بعضهم أنكر قول ابن مالك:
ويحذف الثاني فيبقى الأول :: كحاله إذا به يتصل
وقال إنه لا يوجد له شاهد من كلام العرب فقال الشيخ اباه بديهة: قطع الله يد ورجل من قالها، وهي شاهد المسألة.

كان الشيخ “يحيانا” بالإضافة للمعهد العالي يقدم دروسا فى معهد رابطة العالم الإسلامي والمعهد العلمي السعودي، وعمل فى لجنة صياغة القانون الموريتاني وفق الشريعة الإسلامية – الفقه المالكي – كما كان عضوا فى لجنة مراقبة الأهلة ولجنة تكوين عمال وموظفى بنك البركة.

ذهب سنة 1983 إلى السعودية رئيسا للجنة المشرفة على الإفتاء للحجاج الموريتانيين وزار دولة الإمارات العربية المتحدة سنة 1984 فى بعثة العلماء لإحياء شهر رمضان ضيفا لدى رئيسها الشيخ زايد فقدم عدة محاضرات، وسافر إلى السينغال وفرنسا للعلاج.
تخرج على يديه الكثير من العلماء والقضاة والأساتذة من أبرزهم ابن عمه محمدالعاقب ولد آدو وابن أخته القاضي محمد الأمين ولد محمد بيب ومحمد المختار ولد امباله وأبوبكر ولد أحمد وأحمدو ولد الراظي وسعدنا ولد اعل سالم والفالي ولد المزروف ومحمد فاضل ولد محمد الأمين ومحمد يسلم ولد الدمين و غيرهم ….

مساء يوم الخميس التاسع من المحرم 1408 هـ الموافق 3 سبتمبر 1987م توفي الشيخ محمد يحيى ولد الشيخ الحسين ودفن فى انواكشوط بعد عمر حافل بالعبادة والعطاء.
له من زوجته الفاضلة أمّتو بت سيدي عالي ثلاثة أبناء وست بنات، خلف رحمه الله الكثير من المحاضرات والفتاوى جمعها تلميذه القاضي يسلم ولد ديدي، خلف علما غزيرا بثه فى قلوب الرجال لن ينقطع عمله منه إنشاء الله.
كتب عنه محمد المصطفى ولد الندى رحمه الله وكتب عنه القاضي محمد يحظيه ولد المختار الحسن وكُتب عنه فى مجلة الشعاع الصادرة عن المعهد العالي وجريدة الشعب ، إلا أن هذه المبادرات الشخصية لاتكفي.
يفول محمد ولد الإمام :
ويحيانا الرشاء لكل علم :: أفاد ته الأواخر والأوالي
أصابته الحوادث ليت شعري :: فمابال الحوادث لا تبالي

ذلك رجل .. من علماء البلد الكبار لم ينل حظه من التكريم أعطى فى تواضع جم ونكران كبير للذات ورحل فى صمت كما رحل صنوه محمد سالم ولد المحبوبي والناجي وولد الندى و بداه والناه و .. ذلك ديدن المنتبذ القصي.

دخل أحد خريجي المعهد العالي دورة تدريبية وكان يدرسه بعض الأساتذة غير الأكفاء فقال:
ويرحم الله زمانا كانا :: أستاذنا فيه الفتى يحيانا
ونجل محبوب الرضى والناجي :: وغيرهم من سرج الدياجي
أبعد ذا طلبة نكون :: لهؤلاء إن ذا لهُونُ