أخبار عاجلة
الرئيسية / آخر الأخبار / شاب فلسطيني يقتل جنديين إسرائيليين

شاب فلسطيني يقتل جنديين إسرائيليين

 

قٌتل جنديان إسرائيليان وأصيب اثنان آخران بجروح خطيرة في هجوم شنه مسلح فلسطيني ضد قوات الاحتلال والمستوطنين في الضفة الغربية المحتلة، بعد ساعات من تصفية الاحتلال ثلاثة شبان فلسطينيين.

وأفاد مدير مكتب الجزيرة وليد العمري بأن الهجوم استهدف محطة للحافلات قرب بؤرة استيطانية شرق مدينة رام الله.

وقال أيضا إن مسلحا فلسطينيا أوقف سيارته قرب المحطة وفتح النار على قوات الاحتلال فقتل جنديين وجرح مثلهما.

وقد أصيب المهاجم بطلق ناري، ولم يتضح ما إذا كان استشهد أم أنه جرح فقط.

وسارعت قوات الاحتلال إلى إغلاق المنطقة وتمشيطها وتفتيش السيارات العربية.

ويكتسي الهجوم زخما مهما لكونه جاء بعد ساعات فقط من استشهاد ثلاثة شبان فلسطينيين في عمليات تصفية في مناطق مختلفة من الضفة الغربية.

ففي وقت سابق، أطلق جنود الاحتلال النار على الشاب المطارد أشرف نعالوة بعد مداهمة منزل كان يتحصن فيه داخل مخيم عسكر الجديد للاجئين شرق نابلس.

وقال شهود عيان من عائلة بشكار إن جنود الاحتلال داهموا منزلهم بعد منتصف الليل واعتدوا على سكانه من النساء والرجال، قبل أن يصعدوا للطابق العلوي ويقوموا بإطلاق النار.

وظلت إسرائيل تلاحق نعالوة منذ أكثر من شهرين، بعد أن هاجم مستوطنين داخل مصنع بمستوطنة بركان قرب مدينة سلفيت شمال الضفة وقتل اثنين منهم وجرح ثالثا.

كذلك، استشهد الشاب صالح عمر البرغوثي بعد أن أطلق عليه جنود الاحتلال النار بمدينة سردا شمالي رام الله بالضفة.

وقال بيان عسكري للاحتلال إن قواته اقتحمت قرية كوبر شمالي محافظة رام الله، وحاصرت منزل عائلة البرغوثي واعتقلته بزعم أنه أحد منفذي هجوم مسلح قرب مستوطنة عوفرا الأحد الماضي.

وزعم البيان أن البرغوثي حاول الهرب فأطلقت القوات الإسرائيلية النار عليه، واستشهد عند قرية سردا شمالي مدينة رام الله.

مكان تصفية المقاوم الفلسطيني أشرف نعولة شرق نابلس (رويترز)

تصفية الحساب
وبحسب البيان، تم اعتقال شبان آخرين -لم يحدد عددهم- يشتبه في مشاركتهم بالهجوم الذي أدى إلى إصابة ستة مستوطنين بإطلاق نار من سيارة مسرعة.

كما قتلت قوات الاحتلال شابا ثالثا فجر اليوم الخميس في القدس المحتلة، بزعم أنه طعن اثنين من شرطة الاحتلال وأصابهما بجروح طفيفة. وأطلقت قوات الاحتلال على إجراءاتها العسكرية هذه عملية تصفية الحساب.

وفي سياق متصل، جرحت فتاة فلسطينية بعدما أطلق عليها جنود الاحتلال الرصاص صباح اليوم الخميس بزعم تنفيذها عملية طعن قرب باب الأسباط في القدس المحتلة.

ونعت حركة المقاومة الإسلامية (حماس) الشهيدين نعالوه والبرغوثي، مؤكدة أن “جذوة المقاومة في الضفة لم ولن تنطفئ حتى يندحر الاحتلال عن كامل أرضنا، ونستعيد حقوقنا كاملة غير منقوصة”.

وأضافت حماس -في بيان لها اليوم- أن خيار الشعب الفلسطيني هو المقاومة، مشددة على أن “الضفة المحتلة ستبقى عصية على الكسر، وإن اغتيالات الاحتلال الجبانة لن تثنينا عن حمل البندقية ومواصلة المقاومة”.

المصدر : الجزيرة + وكالات