أخبار عاجلة
الرئيسية / آخر الأخبار / وزير الصيد والاقتصاد البحري يتفقد ميناء تانيت

وزير الصيد والاقتصاد البحري يتفقد ميناء تانيت

قام وزير الصيد والاقتصاد البحري السيد الناني ولد اشروقه صباح اليوم الجمعة بزيارة تفقد واطلاع لظروف واوضاع الصيادين بميناء تانيت للصيد التقليدي والشاطئي .

وخلال الزيارة اطلع السيد الوزير على ظروف التفريغ واستمع الى المشاكل المطروحة من قبل الصيادين خاصة تلك المتعلقة بضعف امكانيات التفريغ لدى الميناء ،اضافة الى

بعد اماكن اقامة البحارة واماكن تخزين محركات الزوارق .

وترأس السيد الوزير خلال الزيارة اجتماعا للصيادين بالميناء بين فيه ان انجاز ميناء تانيت يعتبر مكسبا كبيرا الظل انجازه يراود موريتانيا منذ عشرات السنين حيث اقيمت له أولى الدراسات سنة 1957 .

وقال ان انجاز الموانىء ونقاط التفريغ يعتبر نوعا من الاستغلال الاقتصادى اذ يسمح بزيادة القيمة المضافة للمنتجات البحرية ويخلق فرص العمل وهو ما تم انجازه بالفعل بوجود مينائين كبيرين جنوب حوض آركين هما ميناء انواكشوط وميناء انجاغو مع وجود ميناء تانيت للصيد التقليدي والشاطىء، ومن المقرر القيام بانجاز ميناء لليخوت والسفن السياحية فى بلدة اجريف على ساحل المحيط وبناء فنادق بالقرب منه تمكن السواح من مشاهدة الطيور فى حوض اركين و الانتقال الى آكشار لمشاهدة الصحاري وسيتم ذلك قبل سنة 2030 .

واضاف ان هذه الموانىء معززة بنقاط تفريغ مدعمة، كما سينضاف اليها فى القريب العاجل ميناء للصيد بالكلم 28 جنوب العاصمة ،مبرزا فى هذا المنحى انه لن يسمح بتفريغ فى المنطقة الواقعة مابين جنوب حوض اركين وحتى شمال العاصمة الا فى ميناء تانيت او فى قرى امراكن التقليدية المعروفة لاهميتها بالنسبة لتراث الصيد .

واكد الوزير فى هذا الصدد للصيادين ان هناك جملة من القضايا سيتم حلها تتمثل اساسا فى قضايا نقل البحارة الى الميناء وتخزين محركات الزوارق بالقرب منه ،اضافة الى توسيع طاقة الميناء عن طريق القيام بانجاز مراسى جديدة فى الجزء الجنوبي منه وانجاز طرق جديدة بين اقامة البحارة والميناء وخرى بين المنطقة الجنوبية من الميناء والطريق الرئيسي .

واكد فى هذا الصدد ان قرار التفريغ فى الميناء قرار اتخذته الدولة لمصلحة الصيادين ولمصلحة الوطن وان مشكل الكهرباء سيتم التغلب عليه قريبا عن طريق ربط ميناء تانيت بالشبكة الوطنية فى نهاية السنة الجارية .

وضمن هذا السياق زار وزير الصيد والاقتصاد البحري بلدة الطينة الواقعة على ضفاف المحيط شمال غرب العاصمة وهي من ضمن نقاط التفريغ الرئيسية التى تم غلقها اذ يقدر عدد الزوارق العاملة بها سابقا قرابة 350 زورق للصيد .

ورافق الوزير فى هذه الزيارات والى انشيري والمدير العام لاستغلال الثروة البحرية بوزارة الصيد والاقتصاد البحري وحاكم بنشاب ورئيس مركز امحيجرات الاداري وعمدة بلديتها .