أخبار عاجلة
الرئيسية / آخر الأخبار / تخرج مائة صياد تقليدى من مركز التأهيل والتكوين فى حرف الصيد

تخرج مائة صياد تقليدى من مركز التأهيل والتكوين فى حرف الصيد

احتضن مركز التأهيل والتكوين فى حرف الصيد بنواكشوط صباح اليوم حفلا لتخرج مائة صياد تقليدي تم تكوينهم فى ثلاثة من مراكز التدريب الستة التابعة للمركز الذى هو جزء من الاكاديمية البحرية .

وخضعت هذه المجموعة لتكوين مكثف جمع بين النظري والتطبيقي وبين الإعداد البدني والذهني ليكتسبو اللياقة والمعارف والخبرات التى تؤهلهم للدخول بنجاح الى عالم البحر الزاخر بالخيرات .

واكدت الامينة العامة لوزارة الصيد والاقتصاد البحري السيدة العالية بنت منكوس بالمناسبة ان مركز التأهيل والتكوين فى حرف الصيد يحتل مكانة محورية فى منظومة التكوين البحري التى يعول عليها فى تأهيل اليد العاملة الوطنية لإستغلال الثروة السمكية بما يكفل تعظيم الاستفادة منها فى مجال خلق الثروة وامتصاص البطالة وتطوير الانشطة المدرة للدخل .

وفالت ان برنامج رئيس الجمهورية السيد محمد ولد الشيخ الغزواني “تعهداتي” رفع من شأن الأكاديمية حين احلها فى رتبة الصدارة فى تنفيذ جانب البرنامج المتعلق بالتعليم الفني والمهني .

واضافت ان الاكاديمية مقبلة على تحول نوعي يحتاج من جميع القطاعات المعنية دعما قويا ومواكبة نوعية من اجل امتلاك زمام المبادرة فى استغلال ثروتنا البحرية بأيد وطنية ماهرة .

وقالت ان الاستراتيجية الجديدة 2020و2024 سيكون من اولوياتها دعم التكوين البحري والارتقاء به بما يضمن تحقيق الأهداف القطاعية التى تضمنها اعلان السياسة العامة للحكومة امام البرلمان ،خاصة ما يتعلق بتعظيم عائدات الصيد ونشغيل الشباب ورفع القيمة المضافة لمنتجاتنا السمكية وهو مايساهم فى انجازه التكوين المستمر الذى تقوم بها الاكاديمية البحرية .

واكدالدكتور العقيد محمد الامين ولد الزامل قائد الأكاديمية البحرية ان هذه الدفعة ستبدأ مرحلة التربص مع اصحاب السفن والمؤسسات بغية تطبيق المعارف التى اكتسبتها خلال مرحلة التكوين داخل المراكز ،مبرزا ان هذا التكوين يدخل ضمن الاستراتيجية الجديدة للصيد الهادفة الى مرتنة قطاع الصيد عن طريق خلق يد عاملة وطنية قادرة على ان تحل محل اليد العاملة الاجنبية .

ودعا قائد الاكاديمية الى انشاء خلية مشتركة للمتابعة فى هذه المرحلة بين وزارة الصيد والاقتصاد البحري والاكاديمية البحرية والاتحادية الوطنية للصيد والوكالة الوطنية لتشغيل الشباب .

واعرب عن استعداد الاكاديمية لاستقبال جميع الشباب الراغبين فى التكوين على مهن الصيد التقليدي والقاري من اجل تلبية متطلبات سوق العمل لليد العاملة الماهرة .

وبدوره شكر رئيس القسم الجنوبي بالاتحادية الوطنية للصيد الأكاديمة على جهودها داعيا الشباب الخريجين لانتهاز هذه الفرصة والاستفادة من خيرات البحر.

وتم خلال الحفل توزيع عدد من الشهادات على الخريجين وتسليمهم لملاك السفن التى سيعملون على متنها من اجل تطبيق خبراتهم والاندماج بشكل نهائي فى قطاع الصيد .

وجرى حفل التخرج بحضور الامينين العامين لوزارة التعليم الثانوي والتكوين المهني والتشغيل والشباب والرياضة وعدد من المسؤولين بوزارة الصيد والاقتصاد البحري ومدير مركز التأهيل والتكوين فى حرف الصيد وشخصيات رسمية اخرى .