أخبار عاجلة
الرئيسية / آخر الأخبار / استئناف الدراسة على عموم البلاد

استئناف الدراسة على عموم البلاد

استؤنفت اليوم الاثنين على عموم التراب الوطني الدراسة بعد تعليق دام عدة أسابيع بسبب الموجة الثانية من جائحة كوفيد-19.

وفي هذا الإطار أدى والي داخلت انواذيبو السيد يحي ولد الشيخ محمد فال صباح اليوم الاثنين زيارة تفقد وإطلاع لبعض المؤسسات التعليمية بانواذيبو للتعرف ميدانيا على ظروف استئناف الدراسة.

وشملت الزيارة مدرسة المطار وثانوية الامتياز بحي المزارعين ومدرسة بغداد رقم واحد.

وأكد الوالي بالمناسبة أن هذه الزيارة تدخل في إطار التعرف على الظروف التي جرى فيها استئناف الدراسة وفق ما نص على ذلك البروتوكول الثلاثي بين قطاعات الداخلية والتعليم والصحة.

وأشار إلى أن عملية استئناف الدراسة تمت وفق ما هو مخطط لها من احترام للتدابير الاحترازية من حيث نظافة وتعقيم المؤسسات وتوزيع الكمامات وغسل اليدين والتباعد الاجتماعي داخل الفصول.

وأوضح أن لجان المراقبة والمتابعة تعمل على التنفيذ الصارم بالتدابير الاحترازية المقررة لمنع تفشي وباء كورونا.

وجرت الزيارة بحضور حاكم مقاطعة انواذيبو والعمدة المساعد وممثلي السلطات الأمنية والمدير الجهوي للتهذيب والتكوين والإصلاح وممثلين عن مكتب رابطة آباء التلاميذ على المستوى الجهوي.

وعلى مستوى ولاية اترارزة أدى الوالي السيد مولاي إبراهيم ولد مولاي إبر اهيم صباح اليوم الاثنين زيارة تفقد وإطلاع شملت مدرسة البلدية بروصو وإعداية الصطارة ومدرستها الإبتدائية.

وخلال مختلف هذه المحطات أعطى الوالي التعليمات للطواقم التربوية بضرورة إلزامية التقيد الشامل بالإجراءات الاحترازية المطلوبة للوقاية من فيروس كورونا.

وأوضح المدير الجهوي للتهذيب والتكوين التقني والإصلاح بولاية اترارزة السيد محمدن ولد باب ولد حمدي أن وزارة التهذيب الوطني والتكوين التقني والإصلاح والسلطات المحلية بالوزارة وفرت 75000 كمامة و2250 قنينة من جافيل و20 جهاز قياس حرارة لصالح 2225 قسم تربوي و36702 تلميذ من التعليم الثانوي والخوامس والسوادس الإبتدائية و2564 مدرس وطواقم الإدارة الجهوية بالولاية.

وطالب المدير الجهوي للتهذيب الوطني والتكوين التقني والإصلاح من جميع آباء التلاميذ المشاركة الفعالة في لجان التوعية والتحسيس بضرورة التقيد بإجراءات الوقاية من وباء كورونا والحرص على التزام التلاميذ بالإجراءات الوقائية المطلوبة.

رافق الوالي خلال هذه الزيارة حاكم مقاطعة روصو وممثلي السلطات الأمنية بالولاية.

وعلى مستوى الحوض الغربي أدى والي الولاية السيد محمد المختار ولد عبدي اليوم الاثنين بزيارة للمؤسسات التعليمية في مدينة لعيون عاصمة ولاية الحوض الغربي وذلك للاطلاع ميدانيا على مدى الالتزام بالبروتوكول الصحي المتفق عليه من طرف قطاعات الصحة والتهذيب الوطني والداخلية واللامركزية من أجل الاستئناف الآمن للدراسة في ظل انتشار جائحة كورونا.

وحث الوالي طواقم التعليم والتلاميذ في الفصول الدراسية على الأخذ بأقصى درجات الالتزام بالإجراءات الاحترازية من أجل محاصرة الوباء وضمان سير آمن للعام الدراسي.

وأكد الوالي في تصريح لمكتب الوكالة الموريتانية للأنباء على هامش الزيارة أن جميع الإجراءات تم اتخاذها من أجل تعقيم الفصول الدراسية وتوفير الكمامات ومواد النظافة والتعقيم في كل المؤسسات.

رافق الوالي خلال الزيارة حاكم مقاطعة لعيون ونائب رئيس جهة الحوض الغربي والمدير الجهوي للتهذيب الوطني والتكوين المهني والإصلاح وقادة الوحدات الأمنية في الولاية.

وعلى مستوى ولاية لعصابة أدى والي الولاية السيد محمد ولد أحمد مولود اليوم الاثنين زيارة تفقد للمؤسسات التعليمية في مدينة كيفة للإطلاع على مدى تطبيق الإجراءات الاحترازية للحيلولة دون انتشار جائحة كورونا كوفيد-19.

وشملت الزيارة مدرسة الفاروق رقم1 والثانوية رقم2 والمعهد المهني والتقني في كيفة للوقوف ميدانيا على مدى تطبيق البروتوكول الصحي داخل المؤسسات التعليمية.

وأكد الوالي في تصريح للوكالة الموريتانية للأنباء أن الزيارة تدخل في إطار متابعة الجهود المقام بها من أجل استئناف آمن للدراسة.

وأضاف أن اللجنة الجهوية لمتابعة تنفيذ الإجراءات الصحية قامت بعمل كبير حيث عقمت المدارس ووفرت حنفيات لغسل الأيدي بالصابون وأجهزة لقياس الحرارة ومواد للتعقيم.

وحث الوالي الجميع ب على ضرورة التقيد الكامل بالإجراءات الصحية المتخذة من طرف الجهات المختصة في هذا الصدد مطالبا طواقم التدريس بإعطاء حصص خاصة بخطورة هذا الوباء وطرق الوقاية منه للتلاميذ لتعم الفائدة.

رافق الوالي في هذه الزيارة حاكم المقاطعة وممثلي السلطات الإدارية والأمنية في الولاية.

وعلى مستوى الحوض الشرقي أدى والي الولاية السيد الشيخ ولد عبد الله ولد أواه اليوم الإثنين بمدينة النعمة زيارة لثانوية النعمة والمدرسة رقم6 بحي الشوفية ومعهد التعليم التقني والتكوين المهني وذلك للاطاع على ظروف استئناف الدراسة حث خلالها طواقم التدريس والتلاميذ على ضرورة التقيد بإجراءات السلامة الصحية وذلك بارتداء الكمامات والتباعد والمحافظة على النظافة.

وأكد المدير الجهوي لوزارة التهذيب الوطني والتكوين والإصلاح السيد الساس جوب أن الوزارة وفرت أزيد من 60 ألف كمامة ومواد تعقيم وتطهير وأجهزة لقياس الحرارة حرصا منها على استئناف آمن للدراسة في هذه الظرفية الاستثنائية التي نتعايش فيها مع تفشي الموجة الثانية من كوفيد-19.

وقال إن السلطات الإدارية والمحلية وهيئة الهلال الأحمر قامت في اليومين الماضيين بحملة تعقيم موسعة شملت المؤسسات التعليمية لتهيئتها لاستئناف الدراسة.

وأكد أن تحقيق الهدف المنشود من هذه الجهود يتطلب العون والمساعدة من طرف آباء التلاميذ وذلك بكونهم حجر الزاوية في هذه العملية.

وبين المدير أن نسبة حضور التلاميذ وطواقم التدريس تفوق 60 بالمائة خلال المحطات المزورة.

رافق الوالي خلال هذه الزيارة حاكم مقاطعة النعمة والأمين العام لجهة الحوض الشرقي وعمدة بلدية النعمة والمفتش المقاطعي لوزارة التهذيب والتكوين وقادة التشكيلات العسكرية والأمنية في الولاية.