أخبار عاجلة
الرئيسية / الرئيسية الاخبار / العلامة أحمدو الملقب اباه بن محمد محمود بن فتى الشقروي الشنقيطي (169)

العلامة أحمدو الملقب اباه بن محمد محمود بن فتى الشقروي الشنقيطي (169)

بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه وسلم

ترجمة العالم الشهير والشاعر المتمكن، العلامة أحمدو الملقب اباه بن محمد محمود بن فتى الشقروي..

ترجمته:

هو العالم العلامة والفقيه الفهامة أحمدُو الملقب اباه بن محمد محمود بن العلامة الولي الصالح مؤسس المحظرة الفتوية الشيخ: فتى بن فال الحسن بن بانبلي بن يوسف الملقب “أيها” بن أحمد بن عبدالله بن أحمد بن يعقوب…يرجع نسبه إلى الحاج عبد الرحمن الشقروي بن الشريف أبي بزول (محمد بن يحي القلقمي)

مولده ودراسته:

ولد رحمه الله سنة:1298 هجريه بالعُقْل في الركيز بولاية الترارزة.
حفظ القرآن ومبادئ العلوم على يد والده وفي محيطه العائلي
ثم ثنقل بين المحاظر لتحصيل فأناخ بمحظرة العلامة أبي بكر بن فتى الشقروي.
ثم بعد فترة انتقل إلى محظرة العلامة: يحظيه “اباه” بن عبد الودود وألقى فيها عصا التسيار ولازمه حتى صدَّره ، ولذلك يشير إليه العلامة مم بن عبد الحميد في نظمه الذي ضمنه من صدرهم اباه بقوله:
وقد تصدر_عليه جَمّ :: مثل أبي و ابن فتى وممُّ

محظرته:

ولما عاد إلى مرابع قومه أشعل جذوة محظرة جده وانثال عليه الطلاب من كل حدب وصوب فازدهرت في زمنه المحظرة ازدهارا عجيبا وطار صيتها ويرجع ذلك إلى أن الشيخ: أحمدو أعطاها كل وقته..

قصة قصيدته العصماء في مدح شيخه اباه:

ولشدة انشغاله انقطع عدة سنوات عن شيخه: أباه فلم يرزه ولم يراسله..ولما مرت سنوات أحال الشيخ: أحمد صاحب نازلة فقهية إلى أباه ولما جاء صاحب النازلة إلى اباه أدرك أن الذي أحاله إليه إنما هو تلميذه الشيخ أحمدو وتذكر طول عهده به وأنه لم يزره ولم يراسله فكتب له رسالة مع صاحب النازلة وفهم منها الشيخ: أحمدو عتاب الشيخ اباه فما كان منه إلا أن أعد قصيدة عصماء في مدح الشيخ اباه واستعطافه واسترضائه ثم ذهب إليه رغم بعد المسافة حتى أناخ ببابه ثم أنشده:

ما بال صب عميد مغرم البال*لا بالخيال ولا بالمربع البال
ولا بخد ولا قد لفاتنة *ولا بتذكار أطلاء وأطلال
عز العزاء لأمر ماتذكره*إلا تعاطاه بلبال لبلبال
إني أقول لجثمان تعاوره * مر الليالي بأهواء وأهوال
وظن أن سوف يدنيه لمقصدهتقريب أعيس أوإرقال مرقال لذ بالملاذ المنيع الأعظم العاليوامدد يديك به للواحد العالي
وخذ بحقويه مما تختشيه وثقبالأمن من داهم داه وزلزال واقصده للحاج إما إن تزر فحربزائر الشيخ أن يحظى بآمال
ما نول مثلك أن ينتابه وجلإلا استراح من أوجاع وأوجال وافيت أمثل أهل العصر مرتجياما كان من مثله يرجوه أمثالي
إني بوصلته أرجو الهدى وبهأرجو من المتعالي محو أفعالي فهو الملاذ لأهل العلم قدوتهمإلى العلي العزيز الواحد العالي
محيي الشريعة مبديها لقاصدهامبدي العلوم ومحيي ربعها البالي جالي دجنات ليل الجهل كاشفهابعلمه المستطير الصادق الجالي
يحسو ميممه صفو التصوف فيحال ارتغاء علوم الشرع في الحال إذ قد سقاه علوم الشرع ظاهرةشيخ المشايخ علا بعد إنهال
ثم اصطفاه بصفو من تصوفه* تالي الجنيد المربي نجل متال
فصار مجمع علم الأشعري مع الجنيد والأصبحي المرتضى مال أما المتمات فهو المستبد بهابين الأنام بلا ثان ولا ثال
تلك السيادة لا عرض ولاورقولا أقاطيع من شاء وٱبال جلت سجاياه أن تحصى وجللهرب الورى ربه أثواب إجلال
ياغرة الدهر ياشيخ الورى ماليعنكم سلو بإخوان ولامال مالي وللصبر عما قد عنيت بهمن قبل ذا وبه علقت آمالي
ما خلتني خاليا من ذكركم أبداولست أسلوكم بالعم والخال ما نمت بعدكم إلا تخيل ليمنك الخيالات لا من ربة الخال
إن تعدني وصروف الدهر عاديةمنك العوادي بتقصير وإهمالي واليوم أقبلت مشتاقا ومعتذرا عما أطلت من ادبار بإقبال
فلتقبل العذر مني واصفحن وكنكالوالد الصرف لا كالواجد القالي واقصد بهمتك الرحمن مجتهداليقضي الله ما أضمرت في الحال
لاتولني منك إعراضا فتقذفنيفي جال بئر نزوح القعر والجال كعب توخى رسول الله معتذرابالمدح عما مضى من شأنه الخالي
تجاوز المصطفى عنه وأعرض عنماض الغلو وأعطى ثوبه الغالي وإن لي أسوة بفعله ولكمبالمصطفى أسوة في كل الافعال
عليه أزكى صلاة الله يتبعها* أسنى سلام مع الأصحاب والآل

فاهتز العلامة يحظيه “أباه” وهش وبش لما سمع وأمر زوجه أن تعظم الهدية فأهدت حليها كاملا استعظاما واستحسانا وإحياء للسنة النبي صلى الله عليه وسلم مع كعب بن زهير. تغمدالله الجميع برحمته.

◇من مؤلفاته رحمه الله:

1- مجموعة رسائل وفتاوى في مجالات متعددة من الفقه.
2- رسالة في إبطال المعية بالذات.
3- مؤلف في التحذير من البدع.
4- نظم في الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر.
5- ديوان شعر. قام بجمعه وتحقيقه الباحث: شيخان بن محمد محمود – كلية الآداب والعلوم الإنسانية – جامعة نواكشوط 1990 – مرقون.

وفاته:

توفي -رحمه الله تعالى سنة:1390هجرية بالعقل في الركيز ولاية الترارزة تغمده الله وجميع موتى المسلمين بواسع رحمته آمين الدعاء

مصدر الترجمة: د.السالم بن دَيْدَّ عبود.
جزاه الله خيرا