أخبار عاجلة
الرئيسية / آخر الأخبار / محظرة التيسير..ثلاثة قرون من التعليم والتأليف والإفتاء

محظرة التيسير..ثلاثة قرون من التعليم والتأليف والإفتاء

على مناكب السنين، والسيرة العاطرة والتاريخ الإيماني النبيل، يتوكأ الشيخ محمد الحسن ولد أحمد الخديم بن أبومحمد، مرت سنون منذ أن عاد ذلك الشاب الوسيم إلى مضارب أسرته الضاربة في أعماق التاريخ العلمي وأجيال العلماء المدرسين، وهو يحمل إجازة مطلقة من شيخ الشيوخ العلامة محمد سالم بن المختاربن ألما.

سافرت المحظرة في رئة الزمان الشنقيطي، نفحة عاطرة، وتراتيل خاشعة، وألقا علميا مستمرا ومستقرا منذ ثلاثة قرون، عندما أرسى قواعدها شيخها المؤسس العلامة الشيخ عبد الله بن أحمد، ثم تركها كلمة باقية في عقبه إلى اليوم، إلى أن تلقى رايتها عرابة المحظرة الموريتانية، ومجدد معارفها، وأستاذ أجيالها المعاصرة الشيخ محمد الحسن بن أحمدو الخديم.

عاد الشيخ يحمل إجازة عامة، وتصديرا تاما في مختلف معارف الشريعة وقيم التربية الإيمانية، لتبدأ محظرته العلمية، التي وضعت أركانها الأولى في منطقة انكيكم شمال مدينة تكند، وظلت تجول مع طلابها الذين كانوا يتوافدون مع كل “تكديمة وشرح”، قبل أن تستقر في التسيير على بعد أربع كلمترات شرقي مدينة تكند في فبراير سنة 1974.

ومنذ ذلك التاريخ ومحظرة التيسير إحدى أهم وأقوى المحاظر العلمية في البلاد، وأكثرها شهرة علمية، ولقد كان لها من اسمها حظ، فجمعت تسيير الوصول إليها، ويسر الحياة فيها، وقربها من العاصمة، كما توفر فيه تيسير العسير من كل فن، وتذليل الصعب من كلم، فتوارد إليه طلاب العلم ينهلون من معين علمي، والمورد العذب كثير الزحام.

تتآلف المحظرة من هيئة علمية، يمثل الشيخ محمد الحسن ولد أحمدو الخديم واسطة عقدها، ويحيط به أنجاله الموقرون في تكامل علمي فريد.

وتضم المحظرة حيا طلابيا ضخما يضم عدة دور ومساكن، تجمع مختلف مناطق البلاد، وربما تمايز الطلاب في السكنى وفق مناطقهم وجهاتهم، قبل أن يجتمعوا في درس شيوخ المحظرة، لينهلوا من المعين العلمي، دون تمييز بين ابن القرية وضيفها، فالكل أبناء الشيخ وطلابه، يحنو عليهم حنو الوالد على بنيه، ويلقونه بالبر والاحتفاء، اعترافا بجميل ما بثه من علم في صدور الرجال.

وإلى جانب الطلاب الموريتانيين، تحتضن المحظرة عشرات الطلاب من مختلف الجنسيات، من بينهم ما يمكن تسميته “طلاب الحي الإفريقي” الذي يتوزع سكانه وفق دولهم، ويقيمون في مساكن خاصة أقاموا بها، ليقيموا أود المعرفة، ويثقفوا الألسنة والصدور، قبل أن يعودوا إلى أوطانهم، ليقودوا النهضة العلمية والدعوية، وليتنسموا المنابر والمحاريب والمدارس، ودفة التربية والإصلاح.

ويقيم في المحظرة طلاب من دول عربية متعددة، وآخرون من دول آسيوية، وقادمون من أروبا، ومن أصقاع مختلفة من العالم، ليس لهم من هدف في الحياة، غير النهل من معين شيخ “لا يرد لوحا”

يوم في التيسير …علم دافق وهمم عالية

يبدأ اليوم العلمي في التيسير ساعة قبل أذان الفجر، يرتفع صوت التلاميذ بين تال للقرآن، أو مكرر لدرس من الفقه من متون مختلفة، مثل ابن عاشر، أو الكفاف، أو رسالة بن أبي زيد القيرواني أو مختصر الشيخ خليل بن إسحاق، أو سابح مع ألفية ابن مالك، واحمرار بن بونه والطرر والشواهد الهائلة الملحقة بها، أو خائض في رحيق القيم والأخلاق الإسلامية التي تجسدها موسوعة المؤلفات التي تركها العلامة الشيخ محمد مولود ولدأحمدفال الملقب آده، مثل مطهرة القلوب، ومحارم اللسان، أو غيرها من المتون العلمية المؤثرة.

وترى آخرين، يتعاطون كاسات الصبوح مع شعر الجاهليين، دائرين بين أمرئ القيس وعلقمة الفحل، سابحين مع بنات “الأعوجي” ولاحق”.

وربما ترقي الطالب في المعارف، فاستنار له الكوكب الساطع، ورقت به همته إلى مراقي سعود العلم،  وتسهيل فوائده، فوجد في درس الشيخ محمد الحسن سلم المطالع المقرب لما نأى من  ضياء الكوكب الساطع، والمذلل لما صعب من مراميه.

ومع استنارة الضحى يبدأ درس الشيخ محمد الحسن ولد أحمد الخديم، حيث يستند إلى سارية في المسجد، الذي يشهد محرابه وسواريه مواقع السجود واستغفار الأسحار ودموع المناجاة، من أجيال من الطلاب والعلماء، نهلت من معين التسيير، ثم تفرقت في أنحاء البلاد، حيث لا توجد مقاطعة ولا آصرة اجتماعية في مختلف موريتانيا، إلا وقد تركت فيها التسيير صوتا علميا موسوعيا، ولسان صدق في الآخرين، والأمر كذلك بالنسبة لمختلف أصقاع القارة الإفريقية والدول المغاربية، وبلدان أخرى مختلفة من آسيا والمشرق العربي ككل.

ويستمر اليوم العلمي في دروس مختلفة، وحلقات متواصلة، يدرس الطلاب عند الشيوخ، ويدرس بعض الطلاب على بعض، ويتحلق بعضهم في جلسات للتكرار والمراجعة والنقاش، وتثبيت الحفظ، ومع الساعات الأخيرة مما قبل منتصف الليل، تخلد القرية الوادعة في عباءتها الوقورة إلى نوم، يقطعه أصوات الذاكرين لله والمستغفرين والمتهجدين، حيث ترتفع أنوار القيام، من كل بيت قبل أن يسلم الليل لواء الحياة إلى أنسام السحر، وتقطع سكون الليل تراتيل قرآن الفجر “إن قرآن الفجر كان مشهودا”

وللشيخ محمد الحسن درس آخر بعد العصر، يلتأم فيه المعارف، وتوصل أرحام العلوم “

 وإن أتاه خليل يوم مسغبة

يقول لا غائب مالي ولا حرم

وعلى سبيل المثال لا الحصر يدرس طلاب محظرة التيسير على شيوخها متونا متعددة منها:

في الفقه: متن الأخضري – ونظم العبقري- ومتن ابن عاشر- رسالة ابن أبي زيد القيرواني، كفاف المبتدي- مختصر الشيخ خليل- كتب القواعد الفقهية – تحفة الحكام لابن عاصم- المنهج ..

وفي أصول الفقه: ورقات إمام الحرمين – نظم محنض باب بن اعبيد في أصول الفقه- مراقي السعود- الكوكب الساطع.

وفي السيرة النبوية: قرة الأبصار- نظم الغزوات للبدوي- ألفية العراقي- عمود النسب- وكتبا أخرى متعددة في هذا الفن.

وفي علوم الحديث: البيقونية – طلعة الأنوار – ألفية العراقي – ألفية السيوطي إضافة إلى كتب الصحاح والسنن وغيرها من الموسوعات الحديثية.

  • وفي علوم اللغة العربية يتوسع العطاء المعرفي ليشمل مختلف مؤلفات الإمام محمد بن مالك، والطرر الهائلة التي وضعها عليها العلماء الموريتانيون وخصوصا في فني النحو والصرف
  • وفي القيم والأخلاق تمثل موسوعة كتب الشيخ محمد مولود بن أحمدو فال المنهاج القيم الذي تغرس من خلاله “التيسير” معالم التربية وراسخات أعمدة الإيمان والشرف الأخلاقي في وجدان الأجيال

وإلى جانب المشغل التدريسي الذي أخذ وقت الشيخ كله، فقد أجرى مداد المعرفة في مكتبة موسوعية كبيرة، شملت مختلف أبواب المعارف الإسلامية، في شروح موسوعية لمختلف المقررات المحظرية المعتمدة.

وقد تخرج من محظرة التيسير المئات من الطلاب في مستويات متعددة، وتفرعت عنها محاظر متنوعة في داخل البلاد وخارجها، واحتل طلابها مكانة عالية في الوظائف السامية في الإدارة والقضاء والتعليم العالي والإمامة والدعوة والخطابة والإرشاد داخل البلاد وخارجها.

ويمكن بشئ من الاختصار المخل، اختيار أسماء لامعة في سجل الشرف العلمي الذي توقعه المحظرة كل حين في فعاليات تخرج وتصدير وإجازة علمية تأتي دون ضجيج ولا تصدير، لكن مصداقيتها راسخة في عمق المعرفة، وأصيل التربية.

نذكرمنهم على سبيل المثال لا الحصر: 

أبناء الشيخ محمد الحسن 

الشيخ محمد الأمين بن أحمد 

المرحوم الشيخ محمد المختار امحنض

الشيخ محمدسالم بن للين 

الشيخ محمدعبد الله بن الشيخ الحسين 

الشيخ ابراهيم اعمر كلي

القاضي الداه بن أعمرطالب 

الشيخ محمد المختار بن اندكسعد آكاه

الشيخ محمدسالم بن أحمد الخديم الملقب الضابط 

المرحوم الشيخ سيدي محمد بن نعم الجكني 

الشيخ اباه وداد

الشيخ حمود بن مولود

الشيخ خيار 

الشيخ محمد بن اب 

الشيخ الحاج عبد الله سيدي محمد ادفال

الشيخ محمد محمود بن الحاج

الشيخ محمد بن الطيب 

الشيخ التاه بن اليدالي

الشيخ محمدالحسن بن محمد الأمين

الشيخ عبد الله بن محمدسالم 

الشيخ بن محفوظ بن عبد القادر

الشيخ محمدمحمود بن أفلواط 

الشيخ التجاني بن بد 

الشيخ محمد يحظيه الأنصاري

الشيخ محمد الحسن بن أبومحمد

الشيخ التاه بن محمد عبد الله 

الشيخ لمرابط بن حيمده بن ألما

الشيخ عبد الله بن محمدن

الشيخ محمد عبد الرحمن بن حمدي

الشيخ التاه بن سيدين

الشيخ أبوبكر بن أوفى الملقب باكاه 

الشيخ السفير 

..

في عامها الستين، تحتفي التيسير بمحظرتها التي تتمدد في كل اتجاهات القرية، وبمناشطها المتعددة، وبعلمائها المدرسين وطلابها الافذاذ، ويدور فلك الاحتفاء كله، بشيخها الوقور الذي يعتبر شيخ الجيل، ورائد أهم مدرسة علمية مستقرة ومستمرة، وثابتة التقاليد والقيم منذ أكثر من ستين سنة

إعداد موقع الفكر