أخبار عاجلة
الرئيسية / آخر الأخبار / توقيع اتفاقية شراكة بين موريتانيا والصين في مجال الصحة

توقيع اتفاقية شراكة بين موريتانيا والصين في مجال الصحة

وقع معالي وزير الصحة السيد المختار ولد داهي، اليوم الثلاثاء بمباني الوزارة في نواكشوط مع السفير الصيني المعتمد لدى موريتانيا سعادة السيد لي بايجين مذكرة تفاهم بشأن إيفاد بعثة طبية صينية إلى بلادنا خلال الفترة ما بين 2022 و 2028.

ويأتي توقيع هذه المذكرة في إطار تعزيز علاقات الصداقة والتعاون بين بلادنا وجمهورية الصين الشعبية في مجال الصحة من خلال هذه البعثة الطبية المكونة من 21 شخصا سيتم توزيعها إلى كل من مركز استطباب كيفه، المعهد الوطني للبحوث في مجال الصحة العمومية، مركز الاستطباب الوطني، ومركز استطباب الصداقة.

وفي كلمة كلمة له بالمناسبة أوضح معالي الوزير أن هذا اللقاء يأتي للتوقيع على اتفاقية بين البلدين تتعلق بتجديد بعثة التعاون الصحي التي توفرها جمهورية الصين الشعبية لموريتانيا منذ 1968، مبرزا أن الفريق الطبي يتألف من 21 فردا موجهين لدعم قدرات عدد من المراكز والمستشفيات الوطنية.

وأكد أن التعاون بين البلدين منذ 50 سنة في مجال الخدمات التي تقدمها هذه البعثات الطبية الصينية هي ثمرة إيجابية، شاكرا جمهورية الصين الشعبية على التعاون البناء والمثمر في مجال الصحة وباقي المجالات عموما.

وثمن الموقف الصيني مع موريتانيا خلال الجائحة، حيث وفرت العديد من الأجهزة وما يزيد على 2،5 مليون من اللقاح، مكنت من تلقيح العديد من الموريتانيين والمقيمين ضد كوفيد-19.

وبين أن الطواقم الطبية الوطنية ستتعزز قدراتها من خلال نقل الخبرات التي تتمتع بها البعثة والتي لها تاريخ طويل في هذا المجال.

ومن جهته أكد السفير الصيني أن هذه الاتفاقية الموقعة بين موريتانيا والصين تأتي لتجديد التعاون مع البعثة الطبية من 2022 إلى 2028، شاكرا وزارة الصحة على التعاون الجاد والبناء مع السفارة الصينية في موريتانيا.

وأضاف أن طاقم البعثة الطبية يتمتع بخبرة سنين طويلة من العمل الميداني، ستنعكس دون شك إيجابا على الطواقم الطبية الموريتانية، وكذا المرضى المراجعين للمراكز الصحية التي سيتوجد بها الفريق، مؤكدا حرص جمهورية الصين الشعبية على تطوير العلاقات الثنائية بين البلدين خدمة لمصالح الشعبين الصديقين.

جرى التوقيع بحضور كل من الأمين العام لوزارة الصحة السيد محمد الأمين محمد الحاج، ومكلف بمهمة في الوزارة السيد بون ولد القطب، والمستشار الإعلامي، والمدير العام للصحة العمومية، ومدير التعاون والتخطيط، ورئيسة مصلحة إصلاح ومتابعة المستشفيات العمومية، إضافة إلى عدد من معاوني سعادة السفير.