أخبار عاجلة
الرئيسية / آخر الأخبار / كيهيدي: تدشين جسر على نهر السينغال

كيهيدي: تدشين جسر على نهر السينغال

أشرف معالي وزير الزراعة السيد سيدنا ولد أحمد أعلي مساء أمس الثلاثاء بمدينة كيهيدي على تدشين جسر للتحكم في مياه نهر السنغال وحاجز لحماية مدينة كيهيدي من الفيضانات وذلك ضمن الفعاليات المخلدة للذكرى الـ61 لعيد الاستقلال الوطني.

وأوضح الوزير في كلمة له بالمناسبة أن هذا الجسر سيلعب دورا محوريا في فك العزلة، حيث يمثل الممر الوحيد إلى مناطق الإنتاج شرقي ولاية كوركول ومقاطعة مقامه مرورا بمنطقة العطف الرعوية.

وقال إن الكلفة الإجمالية لإعادة تأهيل هذه المنشأة بلغت 757 مليون أوقية قديمة، منبها إلى أن ترميم هذا الجسر سيمكن من توفير مياه الري للمزارع المروية وكذا غمر ما يزيد على 20.000 هكتار من الزراعة الفيضية سنويا وهو ما ستكون له انعكاسات مباشرة على زيادة الإنتاج من الأرز والخضروات والحبوب التقليدية إلى جانب تطوير نشاطات أخرى مدرة للدخل كالصيد والتنمية الحيوانية.

وقال إنه بالإضافة إلى هذا الجسر الصمام، تمت تهيئة حاجز لحماية مدينة كيهيدي من فيضانات النهر نفذتها الشركة الوطنية للتنمية الريفية (صونادير) والتي تم تفويضها كرب عمل منتدب لتنفيذ الدراسات وأشغال الاستصلاح أو إعادة تأهيل المنشآت المائية والزراعية والمزارع المروية الممولة من طرف البنك الدولي في إطار برنامج التسيير المندمج لمياه النهر المنفذ بالتنسيق مع منظمة استثمار نهر السنغال.

ونبه الوزير إلى أنه تم في إطار هذا المشروع شق وتنظيف ما يزيد على 63 كلم من الروافد في مناطق “لعويجه” و”سكام” و”بوركيبه” في ولاية اترارزه بمبلغ مالي يصل 1,15 مليار أوقية قديمة وإعادة تأهيل 610 هكتارات من المزارع القروية لصالح التجمعات القروية في ولايتي لبراكنه واترارزه بمبلغ 2,2 مليار أوقية قديمة واستصلاح 100 هكتار من مزارع الخضروات لفائدة تعاونيات النساء بمبلغ 530 مليون أوقية قديمة.

وأشار إلى أن الأشغال متقدمة في استصلاح مزرعة “أمبخ جيك” على مساحة 780 هكتار بكلفة إجمالية تجاوزت 2,4 مليار أوقية قديمة وتنظيف وإعادة تأهيل رافد “أمبيماني” على طول 7,7 كلم بمبلغ 691 مليون أوقية قديمة بالإضافة إلى إعادة تأهيل جزئي لمزرعة امبوريه (3050) هكتارا بكلفة تجاوزت مليارين ونصف أوقية قديمة.

وبين وزير الزراعة في هذا السياق أنه وبتمويل من الصندوق السعودي للتنمية، تتواصل الأشغال في مزرعة اركيز المروية على مساحة 3500 هكتار بغلاف مالي بلغ خمس مليارات وثمانمائة مليون أوقية قديمة، وأن قطاع الزراعة يتابع عن قرب تنفيذ الأشغال التي من المؤمل أن تنتهي قبل الحملة الزراعية الخريفية المقبلة.

وأكد أنه سيتم الشروع في إنجاز مجموعة من البنى التحتية الأساسية خلال الأيام المقبلة في إطار برنامج أولوياتي الموسع تشمل استصلاح وإعادة تأهيل 671 هكتارا من المزارع القروية، 471 هكتارا منها في مقاطعة انتيكان و200 هكتار في مقاطعة كيهيدي بغلاف مالي يصل 706 ملايين أوقية قديمة، وتعميق وتنظيف محورين مائيين بطول 12 كلم في منطقتي “اكدم” و”طمباص” في روصو لتوفير مياه الري لمساحة 3200 هكتار بكلفة إجمالية تصل إلى مليارين وسبعمائة مليون أوقية قديمة، وفك العزلة عن مناطق الإنتاج عبر إنجاز ما يزيد على 55 كلم من الطرق الريفية في ولايات كوركول ولبراكنه واترارزه وبناء العديد من الممرات والمعابر بكلفة تصل 691 مليون أوقية قديمة.

وأضاف وزير الزراعة أنه سيتم في إطار دعم الزراعة الفيضية في ولاية لبراكنه إنجاز برنامج لإعادة تسوية وتنظيف الروافد التي تزود أحواض “عفنيه” و”بالي” و”دبولي” و”ماي ماي2″ و”النفكه” و”كراولات”، وإنجاز عتبة على جسر “انجورول” مما سيمكن من استغلال 3300 هكتار ضمن تدخلات مشروع دعم التحول الزراعي (PATAM).

ونبه إلى أن قطاع الزراعة يعتمد مقاربة مبنية على تنمية الشعب الزراعية تهدف إلى الرفع من المردودية الإنتاجية والمساهمة في تحقيق الاكتفاء الذاتي عبر التوسع في المساحات المستصلحة وتحسين ظروف الإنتاج وضمان تخفيض تكاليفه خاصة ضمن التحول المنظور إلى استخدام الطاقة الكهربائية في مناطق الإنتاج.

وأعرب الوزير عن ارتياحه لإقبال المزارعين الخصوصيين والتعاونيات على زراعة الخضروات وهو ما يجعل القطاع يتطلع إلى زيادة معتبرة في إنتاج أهم محاصيل الخضروات وذلك قبل أن يشير إلى الأهمية التي منحها القطاع لزراعة الخضروات عبر حملات تحسيسية من أجل التحضير المحكم للحملة الجارية ومن خلال تعبئة طواقم التأطير لتعزيز قدرات صغار المنتجين.

وتقدم بالشكر إلى شركاء موريتانيا في التنمية وخاصة البنك الدولي ومنظمة استثمار نهر السنغال على دعمهما المتنوع وخاصة في إعادة تأهيل الجسر الصمام لوادي كوركول الأخضر والنهر وتقوية الحاجز الواقي لمدينة كيهيدي من الفيضانات.

وكان المدير العام للشركة الوطنية للتنمية الريفية (صونادير) السيد با عبد الله مامادو قد ألقى كلمة استعرض فيها مراحل تنفيذ أشغال إعادة تأهيل الجسر الصمام لوادي كوركول الأخضر ونهر السنغال، متحدثا بلغة الأرقام عن التكلفة الإجمالية للأشغال والمدة الزمنية المحددة لها.

وأعرب عن ارتياحه لتنفيذ الأشغال في مقطعي المشروع مع احترام الآجال المحددة وجودة الأشغال المقررة وذلك قبل أن يتناول مختلف تدخلات البنك الدولي عن طريق منظمة استثمار نهر السنغال في مشروع التسيير المندمج للمصادر المائية في كوركول ولبراكنه.

وثمن ما قامت به الشركة من إصلاح مضخات الري في مزرعتي كيهيدي 1 وسهل بوكى.

ودعا المزارعين إلى استغلال محكم لهذه المنشآت والحفاظ عليها من أجل ترقية الزراعة المروية في المزرعتين المذكورتين.

وبدوره عبر عمدة كيهيدي السيد براجي عن ارتياح سكان بلديته عموما ومزارعي مزرعتي كوركول1 وكوركول2 لتدخلات قطاع الزراعة التي ستمكن بدون شك في استغلال المساحات الزراعية والرفع من الإنتاج.

كما عبر المتحدث باسم المستفيدين عن تثمينهم لهذه التدخلات.

وجرى حفل التدشين بحضور والي كوركول والسلطات الإدارية والأمنية بنفس الولاية.