أخبار عاجلة
الرئيسية / آخر الأخبار / تقديم الشيخ الددو تقديم للمحظرة الشنقيطية/ اسماعيل الشيخ سيديا

تقديم الشيخ الددو تقديم للمحظرة الشنقيطية/ اسماعيل الشيخ سيديا

تقديم ذوي الشيخ المشمول برحمة الله يوسف القرضاوي لحبر موريتانيا الشيخ محمد الحسن ولد الددو في الصلاة على الجنازة والوعظ عند الدفن؛ تقديم للمحظرة الموريتانية وللعالم الموريتاني وللسمت الموريتاني.
لأول مرة في حياتي يغشاني الحزن ويتغشاني الفخر في آن معا.
كان المشهد غاية في المهابة والجلال حين صلى الددو أمام علماء المسلمين على جنازة أحد أكثرهم تاليفا وإثارة في العصر الحديث.
وحين رتل عمامة موريتانيا على شفا الروضة مناجاته العلنية المسترسلة المكتنزة المأثورة المسلولة من مكنونات الهدي المحمدي.
واكتملت تقاسيم المفخرة الموريتانية والحزن الموريتاني حين وقف فتيان فلسطين الشجعان خالد مشعل وإسماعيل هنية وغيرهما من أفذاذ السطور وملوك الكلمة يصغون بحزن وتسليم واهتمام.
لست أهتم بالرأي السياسي للعالٍم؛ ولا لجنسيته. فهو بشر يحب ويكره ويحزن ويختار ويحلم ويتمنى ويرتجي.
لكن حين يكون ابن البادية الموريتانية ونتاج أنموذجها كبيرا في الخارج أشعر بأن بلدي كبير.
أحيانا أستغرب كيف لا نساوي بين أفراحنا في الاحتفاء؛ بالامس حين حصل المخرج الجميل عبد الرحمن سيساقو على الاوسكار حملناه على الأكتاف؛ وحين سطعت الخاطرة الشعرية الأنيقة للشاعر محمد ولد الطالب هللنا وزغردنا؛ وحين يسجل أحد أبنائنا اللاعبين هدفا في أحد دوريات الدنيا نستعرضه بالحبور؛ واليوم يتوج عالم من علمائنا الأجلاء على أكبر ناد للعلماء المسلمين في العصر الحديث بالصلاة على مؤسسه ولا نعتبره تتويجا لكل موريتاني!
طوبى لموريتانيا بالشيخ الددو حفظه الله وألبس الله الشيخ القرضاوي ثوب الرضوان.
لنحكها في جلودنا ونتفسح لها في الجلوس فالشيخ محمد الحسن هو الخليفة الفعلي عن جدارة واستحقاق للشيخ القرضاوي في عوالم الشريعة الفسيحة الملهمة.
إسماعيل يعقوب الشيخ سيديا